نحن – في موقع تقويم – نخبة من المعلمين الحاصلين على درجات علمية وخبرات عملية مختلفة في مختلف التخصصات، اتحدت لدينا أفكار الابداع فكانت الأجنحة التي حلقنا بها في سماء التميز.

كفريقٍ واحد عملنا سوياً لهدفٍ واحد ! ألا وهو تسهيل عملية التعليم على كل من زملائنا المعلمين وابنائنا الطلاب.

إننا ندرك حقيقة أنه لا يعلم معاناة المعلم في الميدان إلا المعلم الذي في الميدان ! ونحن كمعلمين من الميدان نعلم جميعاً مدى الصعوبات المترافقة مع إعداد اسئلة الامتحانات الشهرية او النهائية، وهذه الصعوبة ليست في المادة العلمية بالطبع ! وإنما في تكلفة الاعداد المتمثلة في بذل الجهد والوقت وإحسان التجويد والإخراج والبناء وفق المعايير التربوية المتفق عليها محلياً و عالمياً.

بالتأكيد أن خدمة موقعنا لا تقتصر على المعلم والمعلمة فقط ، وإنما يستفيد منها كذلك قادة وقائدات المدارس عند عدم توفر الاسئلة من المعلم المكلف أو عند انكشاف نموذج الاسئلة اثناء الاختبار.

إن إتقان بناء الاسئلة – مما لا شك فيه – أنه يعود بالنفع على المتعلم ويعطي دقة اقرب الى الواقع في عملية التقويم، فالخطأ في صياغة اسئلة الامتحان يعطي نتائج مضلله في الاحصاء ونتائج التحصيل عند المتعلم.

وقد يطرح تساؤل مهم للغاية ! ماذا ان كانت تلك الاسئلة في موقعنا متكررة ؟ إننا في موقع تقويم لسنا ارشيفاً ورقياً يقوم بحفظ النماذج ! وإنما هو برنامج يقوم بتوليد الاسئلة بطريقة ذكية تجعل من المستحيل ان يتطابق نموذجين بنسبة 100%.

في الوقت ذاته نؤمن ان من حق الطالب ان يحظى بأكثر من فرصة في عملية التقويم ! كما أن من حقه أن يتعرف على نقاط الخلل التي لديه في المقرر الدراسي، وان يبدأ بعلاجها وفق النظريات العلمية المتعارف عليها، فالتغذية الراجعة اللحظية تساعد حقاً في ثبات المعلومة وعدم ضياعها، وكل ذلك يمكن تحقيقه من خلال الاختبار الالكتروني الذي نقدمه لابنائنا الطلاب في موقع تقويم.

إن مرجعنا في إعداد هذه الاسئلة هي الكتب الرسمية المعتمدة من وزارة التعليم للمرحلة الثانوية للبنين والبنات، وقد تم بناء تلك الاسئلة ومراجعتها وفق مستويات بلوم في المجال المعرفي.

نسأل الله – عز وجل – أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه وأن يجعل عملنا خالصاً لوجهه الكريم .. آمين